الرئيسيةس .و .جالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علامات حسن الخاتمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوهراني
عضو نجم
عضو نجم


ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 393
العمر : 26
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 18/05/2008
نقاط نقاط : 31571

مُساهمةموضوع: علامات حسن الخاتمة   الخميس أبريل 22, 2010 1:51 pm

علامات حسن الخاتمة

الأولى: نطقه بالشهادة عند
الموت، وفيه أحاديث مذكورة في الأصل منها قوله : { من كان آخر كلامه لا إله
إلا الله دخل الجنة
}.

الثانية: الموت
برشح الجبين، لحديث بريدة بن الخصيب رضي الله عنه: ( أنه كان بخراسان،
فعاد أخاً له وهو مريض، فوجده بالموت، وإذا هو يعرق جبينه، فقال الله أكبر،
سمعت رسول الله يقول: { موت المؤمن بعرق الجبين
}.

الثالثة: الموت
ليلة الجمعة، أو نهارها، لقوله : { ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة
الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر
}.

الرابعة:
الإستشهاد في ساحة القتال، قال الله تعالى: وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ
قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ
يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ
وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ
أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ
بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ
الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران:169-171
].

وقال : {
للشهيد عند الله ست خصال: يُغفر له في أول دُفعة من دمه، ويَرى مقعده من
الجنة، ويُجار من عذاب القبر، ويأمن الفزع الأكبر، ويُحلَّى حلية الإيمان،
ويُزوج من الحور العين، ويُشفَّع في سبعين إنساناً من أقاربه
}.

الخامسة: الموت
غازياً في سبيل الله، لقوله : { ما تعدون الشهيد فيكم؟ } قالوا: يا رسول
الله من قتل في سبيل الله فهو شهيد، قال: { إن شهداء أمتي إذاً لقليل }.
قالوا: فمن هم يارسول الله، قال: { من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات
في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد، ومن مات في البطن فهو
شهيد، والغريق شهيد
}.

السادسة: الموت
بالطاعون، وفيه أحاديث منها قوله : { الطاعون شهادة لكل مسلم
}.

السابعة: الموت
بداء البطن، لقوله في الحديث المتقدم: {... ومن مات في البطن فهو شهيد
}.

الثامنة
والتاسعة: الموت بالغرق والهدم، لقوله : { الشهداء خمسة: المطعون،
والمبطون، والغَرِق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله
}.

العاشرة: موت
المرأة في نفاسها بسبب ولدها، لحديث عبادة بن الصامت: ( أن رسول الله عاد
عبد الله بن رواحة، قال: فما تحوز له عن فراشه، فقال: { أتدري من شهداء
أمتي؟ } قالوا: قتل المسلم شهادة، قال: { إن شهداء أمتي إذاً لقليل! قتل
المسلم شهادة، والطاعون شهادة، والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة، [يجرها
ولدها بسرره الى الجنة
] }.

الحادية عشرة،
والثانية عشرة: الموت بالحرق، وذات الجَنْب وفيه أحاديث أشهر، عن جابر بن
عتيك مرفوعاً: ( الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله: المطعون شهيد،
والغَرِق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، والحرق شهيد، والذي
يموت تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجُمع شهيدة
).

الثالثة عشرة:
الموت بداء السِّل، لقوله : { القتل في سبيل الله شهادة، والنفساء شهادة،
والحَرق شهادة، والغَرق شهادة، والسل شهادة، والبطن شهادة
}.

الرابعة عشرة:
الموت في سبيل الدفاع عن المال المراد غصبه، وفيه أحاديث منها: { من قتل
دون ماله، ( وفي رواية: من أريد ماله بغير حق فقاتل، فقتل ) فهو شهيد
}.

الخامسة عشرة
والسادسة عشرة: الموت في سبيل الدفاع عن الدين والنفس، لقوله : { من قتل
دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد،
ومن قتل دون دمه فهو شهيد
}.

السابعة عشرة:
الموت مرابطاً في سبيل الله، وفيه حديثان أحدهما: { رباط يوم وليلة خيرٌ من
صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه عمله
الذي كان يعمله، وأجري عليه رزقه، وأَمِن الفَتَّان
}.

الثامنة عشرة:
الموت على عمل صالح لقوله : { من قال: لا إله إلا الله ابتغاءَ وجه الله
خُتم له بها، دخل الجنة، ومن صام يوما ابتغاء وجه الله ختم له بها، دخل
الجنة، ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها، دخل الجنة
}.

التاسعة عشرة:
من قتله الإمام الجائر لأنه قام إليه فنصحه، لقوله : { سيد الشهداء حمزة بن
عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله
}.

وأيضاً ثناء
الناس بالخير على الميت من جمع من المسلمين الصادقين أقلهم اثنان، من
جيرانه العارفين به من ذوي الصلاح والعلم موجب له الجنة، وعلامة من علامات
حسن الخاتمة، وفي ذلك أحاديث
:

فعن أنس قال:
مُرَّ على النبي بجنازة، فأثني عليها خيراً، ( وتتابعت الألسن بالخير )، (
فقالوا: كان - ما علمنا - يحب الله ورسوله )، فقال نبي الله : { وجبت وجبت
وجبت }. ومُرَّ بجنازة فأثني عليها شراً، ( وتتابعت الألسن لها بالشر )، (
فقالوا بئس المرء كان في دين الله )، فقال نبي الله : { وجبت وجبت وجبت
}.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علامات حسن الخاتمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الاسلامي :: قسم القرآن الكريم والسيرة النبوية-
انتقل الى:  
التبادل النصي

facebook   twitter   youtube   rss  
Copyright ©2008 - 2010, imad.Copyright ©2008 - 2010, www.fenaks.yoo7.com
جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
»» إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحدث من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف.
التبادل النصي
منتديات ابادي بوسواليم
منتديات فرسان التطوير
ديمه اميرة الاحزان منتديات شباب كول
اعلان نصي اعلان نصي
اعلان نصي اعلان نصي
اعلان نصي
اعلان نصي
اعلان نصي اعلان نصي