الرئيسيةس .و .جالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث حول العقل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mouhanad
عضو نشط
عضو نشط
avatar

ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 21/02/2009
نقاط نقاط : 31437

مُساهمةموضوع: بحث حول العقل   الأربعاء فبراير 25, 2009 6:25 am

:king:

المبحث الأول : مفاهيم العقل
المطلب الأول : مفهوم العقل في اللغة العربية
المطلب الثاني : مفهوم العقل في القرآن و السنة
المطلب الثالث : مفهوم العقل عند العلماء

المبحث الثاني : العقل في الإسلام
المطلب الأول : العقل في القرآن الكريم
المطلب الثاني : التحسين و التقبيح العقليين
المطلب الثالث : التقليد في الأصول و الفروع

المبحث الثالث : العقل و النقل و دعوى تعارضهما
المطلب الأول : جذور الصراع بين العقل و النقل
المطلب الثاني : دفع التعارض بين العقل و النقل
المطلب الثالث : تكامل العقل و النقل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mouhanad
عضو نشط
عضو نشط
avatar

ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 21/02/2009
نقاط نقاط : 31437

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول العقل   الأربعاء فبراير 25, 2009 6:27 am

المبحث الأول
مـفـاهيـــم الـعـقـل
المطلب الأول : مفهوم العقل في اللغة العربية :
العقل مصدر عقل : أي ربط و استمسك , تقول : عقل بطن المريض بعدما استطلق : استمسك , و اسم الدواء : العقول .(1)
وقال ابن منظور : " العَقْل : الحِجْرُ و النُّهَى , ضِدَ الحُمْق , و الجمع : عُقُولٌ ". (2)
و ورد العَقْل بمعنى الَمَلْجَأ , و المعقل : الملجأ , و به سمي الرَجُل . (3)
"
و رجُلٌ عاقل : و هو الجامع لأَمْرِه و رَأْيه , أُخِذَ من عَقَلْتُ
البَعِيرَ : إذا جَمَعْتَ قَوَائِمَهُ , و قيل : العاقل : الذي يَحْبِسُ
نَفْسَه و يَرُدُّهَا عن هَوَاهَا , أَخْذًا من قولهم : اعْتَقَلَ
لِسَانُه : إذا حُبِسَ و مُنِعَ الكَلَـامَ ."(4)


"و عَقَلَ البَعِيرَ , يَعْقِلُهُ عَقْلًـا , و عَقَلَه و اعْتَقَلَهُ :
ثنَى وَظِيفَهُ مع ذِراعه , و شَدَّهُما جميعًا في وسط الذراع , و كذلك
الناقة , و ذلك الحَبْلُ هو العِقَال , و الجمع : عُقُل "(5) .

و
أطلق العقل على الدِيَة التي تُدفع لأهل المقتول فيقال : عَقَلَ القَتِيلَ
, يَعْقِلُه عَقْلًـا : وَدَاهُ . وعَقَلَ عنه : إذا أَ دَى عنه الدِيَة ,
و أ صل ذلك أن الدية كانت إِبِلًـا تُعْقَلُ بأَفْنِية البُيوت , ثم كَثُر
فصار كل دِيةٍ عَقلًـا , و إن كانت دراهم أو دنانير "(6) .

و
العَقِيلة من النِّسَاء : المرأة المُخَدَّرَة , المحبوسة في بيتها ,
وجمعها : عََقائِل . و سمّيت المرأة بذلك ؛ لأنها تُحرس و تُصان و تُمنع .
و عَقِيلَة كل شيء : أَكْرَمَه (7) .

و يطلق العقل على قُوّةِ الحُجَّة فيقال : " عَاقَلْتُه , فَعَقَلْتُه , أي غلبته بالعقل , و تَعَقَّلَ : تكلَّف العقل "(8) .
" و عَقَلَ الشَّيء , يَعْقِلُه عَقَلًـا : فَهِمَهُ , و يقال : أَعْقَلْتُ فلانًا : أي صَيَّرتُه عَاقِـلاً "(9) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) انظر : كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي , ص 181 , و لسان العرب لابن منظور , 11/ 459 .
(2) لسان العرب , 11/ 458 , و انظر : الصحاح للجوهري , 5/ 1769 .
(3) انظر : الصحاح للجوهري , 5/ 1769
(4) لسان العرب , 11/458 .
(5) لسان العرب , 11 /459 .
(6) لسان العرب , 11/460 .
(7) انظر كتاب العين للفراهيدي , ص181-182 .
(8) الصحاح للجوهري , 5/1771 .
(9) لسان العرب , 11/459 .

وبناءً
على ما تقدم : " فالعقل في مدلول لفظه العام ملكة يناط بها الوازع
الأخلاقي , أو المنع عن المحظور و المنكر , ومن هنا كان اشتقاقه من مادة
(عقل ) التي يؤخذ منها العِقَالُ , و تكاد شهرة العقل بهذه التسمية أن
تتوارد في اللغات الإنسانية الكبرى التي يتكلم بها مئات الملايين من البشر
"(1) .

أسماء العقل :

للعقل أسماء عديدة , فمن أسمائه : اللُبّ , و الحِجَا , و الحِجْر , و
النُّهَى . و لا يخفى أن لهذه الأسماء ارتباطاً بالمعاني التي تقدم ذكرها :

فقد سمّي ( عقلاً) لأنه يَعْقِلُ صاحبه عن ركوب الشهوات , و إتيان المكاره و المضار .
و سمّي (لبـًّا) لأنه صَفوة الروح ولبُـابه و خالصه , و لبُّ كل شيء خالصه و محضه .

و سمّي (الحِجَـا) لإصابة الحجّة به , والاستظهار على جميع المعاني بصحته
, ومنه يقال : حَاجَّيتُهُ فَحَجَجْتُهُ : إذا نَاظَرتُه فَأَبْكَمتُه .
وسمّي (حِجْرًا) لأنه يَحْجُرُ عن رُكُوب المناهي , و منه يقال : حَجَرَ
الحاكم على فلان , و حَجَرَالوالد على ولده : إذا منعه . والإنسان إذا كان
ضابطًا لنفسه , رابطًـا ِلجَأْشِه , فهو ذو حِجْر , و كذلك يقال للحِصْن
حِجْر , لأنه يتُحَصَن به .

وسمّي (
النُّهَى) لأنه ينتهي إليه الذكاء و المعرفة و النظر , و هو نهاية ما يمنح
العبد من الخير المؤدي إلى صلاح الدنيا و الآخرة (2).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) التفكير فريضة إسلامية , لعباس محمود العقاد , ص8 .
(2)
انظر هذه المعاني في كتاب : الذخائر و الأعلاق في آداب النفوس و مكارم
الأخلاق , لأبي الحسن سلام بن عبد الله الباهلي الإشبيلي , ص5 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mouhanad
عضو نشط
عضو نشط
avatar

ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 21/02/2009
نقاط نقاط : 31437

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول العقل   الأربعاء فبراير 25, 2009 6:27 am

المطلب الثاني : مفهوم العقل في القرآن و السنة :
أولاً : العقل في القرآن الكريم :
- مادة (ع ق ل) في القرآن الكريم (1) :
جاءت
مادة (ع ق ل ) في القرآن الكريم 49(تسعا و أربعين مرة) , كلها – إلّـا
واحدة - جاءت بصيغة الفعل المضارع , و خصوصا ما اتصل به واو الجماعة :
(تعقلون) و (يعقلون) .

ففعل (تعقلون) تكرر 24مرة , و فعل (يعقلون) تكرر 22مرة , و فعل (عقل) و (نعقل) و(يعقل) جاء كل منها مرة واحدة .صيغة (أ فلا تعقلون) :
ومن أبرز ما جاء هنا : صيغة الاستفهام الإنكاري الدالة على التحريض و الإلهاب , تلك الصيغة المنكرة
الملهبة المحرضة { أَفَلاَ تَعْقِِلُونَ }؟ وقد ذكرت في القرآن ثلاث عشرة مرة .
منها
: قوله في خطاب بني إسرائيل و تقريعهم : { أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ
بِالبِّرِ وَ تَنْسَونَ أَنْفُسَكُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الكِتَابَ
أَفَلاَ

تَعْقِلُونَ }(2) .فإن عمل الإنسان بضد ما يعلم , و ضد ما يأمر به غيره , لا يصدر عن إنسان سوي في عقله , ناضج
في فكره , إنما هو ضرب من الجنون .
ومنها: قوله في محاجة أهل الكتاب في شأن إبراهيم و محاولة ضمه إليهم بوصفه يهوديا أو نصرانيا : { أَفَلاَ
تَعْقِلُونَ }(3) . فكيف ينسب السابق إلى اللاحق , و المتقدم إلى المتأخر ؟ إلا عند من فقد عقله .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) العقل و العلم في القرآن الكريم , أ.د / يوسف القرضاوي ص 13 وما بعدها .
(2) سورة البقرة , الآية :( 44 ).
(3) سورة آل عمران , الآية :(65 ).


كلمة ( تعقلون ) في القرآن :
و
تكررت هذه الكلمة مرات في القرآن , مرتبطة ب"الآيات" التي بينها الله
تعالى و وجوب تعقلها , سواء أكانت آيات منزّلة مسطورة , أم آيات مخلوقة
منظورة , و يبدو من السياق في معظمها أن المقصود بها الآيات المنزلة من
الله تعالى , كما في قو له سبحانه :

{كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }(1) .
{قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ }(2) .
{إِنَّآ أَنْزَلْنَـاهُ قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لَّعَلَكُمْ تَعْقِلُونَ }(3) .
فقد أنزل الله القرآن بلسانهم ليعقلوه بأفئدتهم , لا لمجرد أن يسمعوه بآذانهم , دون أن يفكروا فيه و يتدبَّروه .

كلمة ( يعقلون ) مثبتة و منفية :
وجاءت
هذه المادة بصيغة فعل المضارع للجمع الغائب (يعقلون) 22(اثنتين و عشرين
مرة , المنفية منها (لا يعقلون) ذمٌّ للذين لا يستخدمون عقولهم التي وهبهم
الله تعالى ,بل يعطلونها ؛ جمودًا أو تقليدًا أو جحودًا .

منها
: قوله تعالى في الرد على المقلدين لآبائهم في شركهم : { أَوَلَوْ كَانَ
ءَابَآؤُهُم لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ }(4) .

وقوله
في تصوير غباء هؤلاء : { وَمَثَلُ اٌلَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ اَلَّذِي
يَنْعِقُ بِمًا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَآءً وَ نِدَآءً صُمٌ بُكْمٌ
عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ }(5)

فهم
أشبه بالقطيع من الأنعام التي ينعق فيها راعيها , لا تسمع منه إلا صوتًا ,
ولا تعي حقيقة ما يقول , فقد عطلوا أدوات المعرفة عندهم , فلا تسمع آذانهم
الحق , ولا تنطق ألسنتهم به , ولا تراه أعينهم , فهم إذن صم بكم عمي فهم
لا يعقلون .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
(1) سورة البقرة , الآية :(242) .
(2) سورة آل عمران , الآية :( 118 ).
(3) سورة يوسف , الآية :( 2 ).
(4) سورة البقرة , الآية :( 170 ).
(5) سورة البقرة , الآية :( 171 ) .



و
أما المُثبت من هذه الصيغة (يعقلون ) فجاء في مقام التأمل لآيات الله
الكونية , المبثوثة في عوالم الأفلاك و الجماد و النبات و الحيوان .

نقرأ
في ذلك قوله تعالى : { إِنَّ فِي خَلْقِ اَلسَمَـاوَاتِ وَ اْلأَرْضِ
وَاَخْتِلاَفِ اللَّيل وَ اَلنَّهَارِوَ اَلفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي
البَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النّاسَ وَمَآ أَنْزَلَ الله مِن السَّمَآءِ مِن
مَّآءٍ فَأحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ
دَآبَةٍ وَ تَصْرِيفِ الرِيَـاح وَ السَّحَابِ المُسَخَّر بَينَ
السَّمَآءِ وَ الأَرْضِ لأَََََََيَـاتٍ لِقَومٍ يَعْقِلونَ }ِ (1) .

وننتقل من الحاضر بما فيه إلى الماضي و إلى التاريخ : ونقرأ تعقيبًا على قصة لوط :
{ وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهآ ءَايَةً بَيِّنَةً لِقَومٍ يَعْقِلُونَ }(2) . فالعقل مطلوب هنا للاعتبار بالتاريخ و أيام الله فيه .
وبهذا
غطَّى ( العقل) كل الجوانب: الكون: علويه وسفليه , الإنسان: بحاضره و
ماضيه , آيات الله :الكونية و التنزيلية , فمن لم يستخدم عقله في هذه
النواحي كلها كان خليقًا ألا يهتدي إلى الحق , وأن يسير في ركاب أهل
الضلال و الإضلال , و أن يقول مع أهل الشقاء في النار يوم القيامة ما حكاه
الله عنهم : { وَقَالُوا لَو كُنَا نَسْمَعُ أَو نَعْقِلُ مَا كُنَا فِي
أَصْحَابِ السَّعِيرِ, فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِم فَسُحْقًا لأَصْحَبِ
السَّعِيرِ}(3) .

مرادفات العقل في القرآن الكريم :
لم
يرد لفظ ( العقل ) مصدرًا قط في كتاب الله عزّ و جلّ , و إنما وردت
مرادفات له : كالألباب , و النُّهى , و الحِجْر, منسوبة للإنسان , فقد
خاطب الله أصحاب العقول بلفظ :

أولي الألباب : في( 16) ستة عشر موضعًا من القرآن (4) , ومن ذلك :
قوله
تعالى : { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَـاوَاتِ وَ الأَرْضِ وَ اخْتِلاَفِ
اللَّيْلِ وَ النَّهَار لآيَاتٍ لأُوليِ الأَلْبَابِ }(5) .

و قوله تعالى : { فَاتَّقُوا اللهَ يَا أُولِي الأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا }(6) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

(1) سورة البقرة , الآية :( 164 ).
(2) سورة العنكبوت , الآية :( 35 ) .
(3) سورة الملك , الآيتان :( 10-11) .
(4) انظر : المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم لمحمد فؤاد عبد الباقي , لفظ ( الألباب ) .
(5) سورة آل عمران , الآية :( 190 ).
(6) سورة الطلاق , الآية :( 10) .



قال
الراغب الأصفهاني : " اللُبّ : العقل الخالص من الشوائب , وسمي بذلك لكونه
خالص ما في الإنسان من معانيه , كاللُّّّّّباب و اللُّب من الشيء . وقيل :
هو ما زكى من العقل , فكل لُبٍّ عقل , وليس كل عقل لبـًّا . و لهذا علّق
الله تعالى الأحكام التي لا تدركها إلا العقول الذكيّة بأولي الألباب "(1)
.

" (اللبُّ) الذي يخاطبه القرآن وظيفته
عقلية , تحيط بالعقل الوازع و العقل المدرك و العقل الذي يتلقى الحكمة و
يتعظ بالذكر و الذكرى , و خطابه لِـأُنَاسٍ من العقلاء , لهم نصيب من
الفهم و الوعي أَوْفَر من نصيب العقل الذي يكــفّ صاحبه عن السوء , ولا
يرتقي إلى منزلة الرسوخ في العلم , و التمييز بين الطيّب و الخبيث , و
التمييز بين الحسن و الأحسن في العقول"(2) .

ونجد كلمة ( النّهى ) وردت بمعنى العقل في موضعين من سورة ( طه ) :
قوله تعالى : { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لأُولِي النُّهَى }(3)(4) .
"
و النُّهية هي العقل الناهي عن القبائح , جمعها نُهى , و تنهية الوادي :
حيث ينتهي إليه السيل "(5) , لذا خاطب الله الإنسان بالانتهاء عن المعاصي
في مواضع عدة من القرآن(6) , لأن العقل هو الذي يكبح جماح النفس عن التردي
في المهالك .

وفي موضع من القرآن سُمّي
العقل ( حِجْرًا ) , و ذلك قوله تعالى : { هَل فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي
حِجْرٍ }(7) , قال الراغب الأصفهاني :

"
فقيل للعقل حِجْر لكون الإنسان في منع منه , مما تدعوا إليه نفسه "(8) , و
قال ابن كثير : { هَل فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْر } أي

لذي عقل و لب و حجا , و إنما سمي العقل حجرًا لأنه يمنع الإنسان من تعاطي ما لا يليق به من الأفعال و الأقوال "(9) .
وورد لفظا : (الحُكم ) و ( الحِكْمة ) بمعنى الفهم و العقل , في أكثر من موضع في القرآن , و منها :
قوله تعالى : { و آتَيْنَـهُ الحُكْمَ صَبِيًا }(10) , وذلك في يحي .
و قوله تعالى : { وَ لَقَد آتَيْنَا لُقْمَانَ الحِكْمَةَََ }(11) .
و ذكر يحي بن سلاّم أن المراد ب( الحُُُكم ) و( الحِِِِِكمة ) في هذه الآيات:العقل والفهم .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــ ـ

(1) المفردات قي غريب القرآن , ص446 .
(2) التفكير فريضة إسلامية للعقاد , ص14 .
(3) سورة طه , الآية : ( 54 ) .
(4) سورة طه , الآية :(128 ).
(5) المفردات في غريب القرآن , ص507 .
(6) ا نظر : المعجم المفهرس لألفاظ القرآن , مادة : " نهى " .
(7) سورة الفجر , الآية : (5 ).
(8) المفردات في غريب القرآن , ص109 .
(9) تفسير ابن كثير , 4/507 .
(10) سورة مريم , الآية :( 12 ).
(11) سورة لقمان , الآية :( 12 ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث حول العقل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أقسام التعليمية :: قسم العلوم الإجتماعية و الانسانية-
انتقل الى:  
التبادل النصي

facebook   twitter   youtube   rss  
Copyright ©2008 - 2010, imad.Copyright ©2008 - 2010, www.fenaks.yoo7.com
جميع الآراء والتعليقات المطروحة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للمنتدى بل تمثل وجهة نظر كاتبها
»» إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحدث من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف.
التبادل النصي
منتديات ابادي بوسواليم
منتديات فرسان التطوير
ديمه اميرة الاحزان منتديات شباب كول
اعلان نصي اعلان نصي
اعلان نصي اعلان نصي
اعلان نصي
اعلان نصي
اعلان نصي اعلان نصي